الرئيسيةعقارات

المستشار العقارى عبدالله ماجد رئيس مجلس إدارة،، ذا كابيتال اوف بيزنس ،،الاستثمار العقارى هو الأمن وأهم محفظة من محافظ القيمة ،،،

المستشار العقارى عبدالله ماجد


كتب: إيمان مصطفى

كشف المستشار العقاري عبدالله ماجد رئيس مجلس إدارة ،،ذا كابيتال اوف بيزنس،، للتسويق والاستثمار العقارى و صانع محتوى استثماري وعقاري على اليوتيوب، عن كل ما يخص الاستثمارات العقارية فى مصر من النواحي القانونية والإنشائية والتسويقية.

وقال عن تعريف الاستثمار الآمن هو الاستثمار معدوم المخاطر ونسبة أمانة ١٠٠% ، وهذا غير موجود
موضحًا :أنه لا يوجد استثمار فيه نسبة الأمان تساوي ١٠٠%.
واعتبر أن الاستثمار العقاري، الأقل مغامرة وأفضل وأأمن الاستثمارات على الإطلاق ويحافظ على قيمته.
وحدَّد أهم أنواع الاستثمارات، حيث تنقسم إلى 5 أقسام منها: الصناعي والسكني الساحلي والتجاري والإداري والطبي والسكني، واضعًا على رأسها الاستثمار الصناعى والسكنى الساحلى.
وأشار إلى أنه يوجد شروط مهمة، من أجل القول على أي استثمار أنه الأفضل، لافتًا إلى أن الأفضل على الإطلاق من ناحية العائد والفرصة مقابل السعر هو الاستثمار العقارى الصناعى والاستثمار العقارى الساحلى ويليه التجارى والإدارى والطبى ثم أخيرًا الاستثمار السكني.

وقال: كلما زادت المخاطر زاد المكسب، وهذه قاعدة عامة ومهمة كلما كان الشيء مجهولًا بالنسبة للمستثمر، تكون فرص المكاسب أكبر عن الأشياء المعلومة.

وأضاف: يوجد شروط قانونية لا بد من اتباعها وأولها وأهمها خاصة في مصر، هي النواحى القانونية، حيث يجب أن تكون منضبطة وسواء كان الشراء من مطور أو شخص يجب الانتباه من الناحية القانونية، فإذا كان الشراء من مطور يجب أن يكون لديه سابقة أعمال وتكون الناحية القانونية منضبطة وأيضًا الناحية المالية منضبطة وإذا كان الشراء من شخص لا بد من التأكد من الجهة التى أصدرت الأوراق وأن هذا الشخص هو المالك ولا ينازعه أحد فى الملكية ولا بد أن يكون المشتري مطلعًا على لوائح المدن الجديدة والقديمة.

وتابع: على المستثمر أن يلجأ في دراسة النواحي القانونية إلي أحد المحامين المتخصصين فى المجال العقاري ، لكى يتم توجيهه بصورة صحيحة وهذا ما يُقدِّمه مقرنا وشركتنا.. مستشارك العقارى عبدالله ماجد وأننا لدينا إدارة قانونية متخصصة فى المجال العقارى والناس يلجأون إلينا فيها ولذلك ننصح كل من يقبل على الاستثمار العقارى أن يهتم جيدًا بالناحية القانونية.

ونصح :بأهمية أن يختار المستثمر العقار في مكان مميز، قائلًا: إذا كان يشتري عقارًا صناعيًّا يكون فى قلب منطقة صناعية مرغوبة جدًا وإذا كان يشتري عقارًا تجاريًّا لا بد من توافر عوامل الجذب الموجودة في المحلات التجارية ومنها المستشفيات والمدارس والمواقف وطرق رئيسية، وإذا كان مكتبًا إداريًّا يكون المبنى متخصص ويسهل الوصول له وكذلك الاستثمار السكنى أو أي نوع من أنواع الاستثمار العقاري لا بد من استهداف ما يطلبه السوق من مساحات والذى تستهدفه الأغلبية، وذلك كمثال أن الحال فى الشقة السكنية متوسطة المساحة المستهدفة لدى الكثير هى ١٥٠ إلى ١٧٠ مترًا، فلا يتوجه المستثمر إلى مساحة ٢٤٠ أو مساحة ١٠٠، لأن هذه المساحات لا يوجد إقبال عليها إلا نسبة قليلة فلا بد من اختيار المساحات التى يقبل عليها الأغلبية.

وأوضح: أن المستثمر الذكى هو الذى يخرج من الاستثمار العقارى فى وقت هجوم وإقبال الناس عليه ويذهب إلى مكان آخر ويكون لديه رؤية مستقبلية أن المكان سيكون واعدًا، حيث ضرورة توافر بعض المعلومات مثل: إنشاء جامعة أو مستشفى أو مدرسة وسيصبح به عوامل جذب كثيرة، ومن ثم يشترى فى هذا المكان بسعر قليل وعندما تكتمل فيه عوامل الجذب والخدمات، يبيع فى ذلك الوقت بسعر أكبر ويذهب إلى مكان آخر ويصبر حتى تكتمل به عوامل الجذب، ففرصة الشراء أوقات الركود تجعل المستثمر يشترى العقار بسعر أقل من سعره وعندما يعود السوق إلى طبيعته مرة أخرى يبدأ في بيع العقار ويكسب مكاسب كثيرة.
وتابع: الاستثمار العقارى ما زال هو أهم محفظة من محافظ القيمة، وعند دراستنا للسوق ومتابعته ما بين التغيرات التى حدثت فى الفترة الأخيرة مع الدولار أو الذهب والعقار، فكان العقار هو الأربح بكثير، خاصة العقار المختار بعناية والعقارات المتوفر بها معايير جودة العقار متمثلة فى المدن الجديدة وفى أماكن ومواقع مميزة.

#المستشار العقارى عبدالله ماجد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى